رئيسي, غرفة الإعلام

الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين: على السعودية تعويض شركات الحج والعمرة ماليا بعد تعليق الدخول إلى المملكة لأغراض العمرة

%d8%b4%d8%b1%d9%83%d8%a7%d8%aa

جاكرتا- قالت الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين إن على السلطات السعودية الشروع فورا في تعويض شركات الحج والعمرة في الدول العربية والإسلامية ماليا بعد تعليق الدخول إلى المملكة لأغراض العمرة ضمن “إجراءات منع وصول فيروس كورونا” المستجد.

وحذرت الهيئة الدولية في بيان لها، من أي تهرب سعودي عن تعويض الشركات عن الأضرار الفادحة التي لحقت فيها نتيجة اضطرارها إلى إلغاء حجوزات الطيران والفنادق الخاصة بموسم العمرة.

واوضحت أن التعليق غير المحدد زمنيا لرحلات العمرة قد يدفع أعداداً كبيرة من المسجلين لأداء مناسك العمرة إلى الانصراف عن أدائها، ومطالبة الشركات بردّ أموال الحجز، ما يعرض تلك الشركات لخسائر كبيرة لا تستطيع تحمل كلفتها.

وشددت الهيئة الدولية على أن الإشكال يكمن لدى شركات الحج والعمرة في المبالغ التي دُفعَت مسبقاً، إذ يدفع المعتمرون المال للشركات التي بدورها تحجز النزل والطائرات، وبالتالي ستكون هناك تداعيات وخيمة على الشركات في حال عدم تعويضها.

يشار إلى أنه تم إنشاء الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين مع بداية عام 2018 بهدف الضغط لضمان قيام السعودية بإدارة جيدة للمشاعر المقدسة والحفاظ على المواقع التاريخية الإسلامية، وعدم تسييس مشاعر الحج والعمرة، ومنع استفراد الرياض بالمشاعر المقدسة.

وتقول الهيئة إن عمقها تمثله كل الدول الإسلامية، وأنها تحرص على ضمان عدم إضرار السعودية بالأماكن المقدسة، سواء تعلق الأمر بالإدارة غير الكفؤة أو أي نوع من الإدارة المبنية على سياسات مرتبطة بأفراد أو أشخاص متنفذين.

وتهدف الهيئة الدولية للعمل على ضمان قيام السعودية بإدارة الحرمين والمواقع الإسلامية بطريقة سليمة صحيحة تحافظ على ماضي الإسلام وحاضره، وذلك من خلال تقديم النصح والمشورة للرياض عبر مجلس نصح إسلامي، وإشراك الدول المسلمين في إدارة المشاعر المقدسة، ووقف أشغال طمس الهوية الإسلامية في مكة والمدينة “والذي تقوم به السعودية بصورة محمومة من خلال التوسع العمراني الغير المحدود والذي قضى على الكثير من تلك المواقع، ومسح الوجود الإسلامي فيها”, ومنع استفراد السعودية بإدارة المشاعر المقدسة بما قد يؤثر على سلامة الحجاج والمعتمرين.

وايضاً تهدف للعمل على عدم إغلاق المشاعر “لأسباب غير مقنعة” مثل زيارة الشخصيات البارزة أو المشاهير أو ضيوف السعودية ورصد أي انتهاك تتورط فيه السعودية بحق أي حاج أو معتمر لدى زيارته للمشاعر المقدسة. واخيراً الحرص على توزيع حصص الحج والعمرة على الدول المسلمة بشكل عادل لا محاباة فيه ولا وساطة.

 

 

0 Comments
Share

alharamainwatch

Reply your comment

Your email address will not be published. Required fields are marked*