الإنتهاكات, تقارير, رئيسي, غرفة الإعلام

الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين تدعو لميثاق يمنع اعتقال الحجاج والمعتمرين

%d8%a7%d9%84%d9%87%d9%8a%d8%a6%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%88%d9%84%d9%8a%d8%a9-%d9%84%d9%85%d8%b1%d8%a7%d9%82%d8%a8%d8%a9-%d8%a5%d8%af%d8%a7%d8%b1%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d8%b9%d9%88%d8%af%d9%8a-14

مع تصاعد استغلال السلطات السعودية لتوافد المسلمين من مختلف أصقاع العالم للعاصمة المقدسة لأداء الحج والعمرة، تدعو الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين علماء المسلمين في العالم للدعوة لميثاق لعدم تسليم السعودية للناشطين الملاحقين سياسيا في بلدانهم.

وتقوم السلطات السعودية باستغلال أداء بعض المسلمين للحج والعمرة لاعتقالهم وتسليمهم لأنظمتهم الدكتاتورية بشكل مخالف للمواثيق والمعاهدات الدولية، إضافة إلى كون اعتقال المسلمين أثناء أدائهم للحج والعمرة يتنافى مع أبسط حقوق المسلمين ومعارضة لشرع الله الذي جعل البيت الحرام آمنا للناس.

واعتقلت السلطات السعودية الشيخ رزيق شهاب رئيس حملة الدفاع عن الإسلام في اندونيسيا أثناء أدائه العمرة قبل أيام، والمعارضين السودانيين هشام علي ومحمد سالم اثناء تأديتهم لمناسك العمرة من داخل الحرم المكي العام الماضي، وقامت بتسليمهما للحكومة السودانية، رغم أن الناشط السياسي هشام علي يعاني من شلل نصفي بسبب تعذيب المخابرات السودانية له.

وتجاهلت السلطات السعودية مناشدات سودانية عديدة من ذوي هشام علي وناشطين وحقوقيين سودانيين بعدم تسليمهما لجهاز الامن السوداني، كما فعلت سابقا وسلمت معتقلين سودانيين ولم يتم الكشف عن مصيرهم حتى اللحظة.

ومن بين عشرات عمليات اعتقال المعتمرين والحجاج، اعتقلت السلطات السعودية معتمرين ليبيين وسلمتهما للعقيد الليبي المتقاعد خليفة حفتر، قائد مليشيا الكرامة، وهو المتهم بإيواء مجرم حرب مطلوب للمحكمة الجنائية الدولية والشرطة الدولية الانتربول، بسبب ارتكابهم جرائم حرب خطيرة، وعمليات قتل خارج اطار القانون.

إن مواصلة السلطات السعودية خاصة في عهد ولي العهد محمد بن سلمان اعتقال المعتمرين والحجاج بدون وجه قانوني، يتطلب بشكل عاجل موقفا حازما من العلماء والدعاة في العالم الإسلامي لمطالبة السعودية بالكف عن استغلال زيارة المسلمين للشعائر الدينية بشكل سياسي.

 

كما تدعو الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين الشريفين مؤسسات حقوق الانسان الدولية والعربية والمدافعين عن الحقوق والحريات الى التدخل الفوري لوقف السعودية انتهاك حقوق المسلمين في الحرمين.

إن اعتقال المسلمين من الحرمين أثناء أداء الشعائر الدينية ومنع آخرين من الوصول للحرمين لأداء هذه الشعائر أو زيارة الأماكن المقدسة يعتبر انتهاكا صارخا لحرية العبادة والتي نص عليها القانون الدولي والاتفاقيات والمواثيق الدولية.

وعليها تجدد الهيئة مطالبتها بتشكيل إدارة إسلامية متخصصة ومهنية ومحايدة للحرمين تضم خبرات المسلمين في العالم، ولا تقتصر على جهة بعينها، وتقوم بتقديم النصح والإرشاد والتوجيه بشأن إدارة الحرمين.

وتهدف الهيئة لوقف أعمال طمس الهوية الإسلامية في مكة والمدينة والذي تقوم به السعودية بصورة محمومة من خلال التوسع العمراني الغير محدود والذي قضى على الكثير من تلك المواقع ومسح الوجود الإسلامي فيها.

وتسعى الهيئة لمنع استفراد السعودية في إدارة المشاعر بصورة غير مدروسة تؤثر على سلامة الحجاج والمعتمرين والزائرين. وأيضا لضمان عدم إغلاق المشاعر أمام الزوار لأسباب غير مقنعة مثل زيارة شخصيات حكومية او مشاهير أو ضيوف المملكة الخ.

وتقوم الهيئة الدولية برصد اي انتهاكات تمارسها السعودية بحق أي مسلم أثناء زيارته للمشاعر. و التأكد من أن المملكة العربية السعودية توزع حصص الحج والعمرة على الدول الإسلامية بصورة عادلة تخلو من المحاباة والواسطة.

0 Comments
Share

alharamainwatch

Reply your comment

Your email address will not be published. Required fields are marked*