الإنتهاكات, تقارير, رئيسي, غرفة الإعلام

السعودية تستكمل انتزاع روحانية مكة عبر شاشات تروج للملك وولي العهد

%d8%a7%d9%84%d9%87%d9%8a%d8%a6%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%88%d9%84%d9%8a%d8%a9-%d9%84%d9%85%d8%b1%d8%a7%d9%82%d8%a8%d8%a9-%d8%a5%d8%af%d8%a7%d8%b1%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d8%b9%d9%88%d8%af%d9%8a-13

تستكمل السلطات السعودية استكمال خطواتها الرامية لانتزاع روحانية العاصمة المقدسة للمسلمين، وتحويلها لمدينة عولمة، بكل ما للعولمة من انسلاخ روحاني وانتزاع للمدن من قيمها واصولها العريقة.

وفي احدث خطوات السلطات السعودية، قامت الشرطة بوضع لوحات الكترونية ضخمة تبث صور العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ونجله ولي العهد محمد بن سلمان ووزير الداخلية الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف.

ووضعت الشرطة اللوحات الالكترونية في الميادين العامة والشوارع الرئيسية وفي المواقع الدينية وقرب الحرم المكي الشريف.

وكتبت على اللوحات عبارات التمجيد للعاهل السعودي ونجله، والدعوة لتأييده والدفاع عنه، بالتزامن مع انكشاف جريمة ابن سلمان باغتيال الصحفي جمال خاشقجي بطريقة وحشية داخل قنصلية بلاده في اسطنبول التركية.

ووصف مسؤولون دوليون وقادة مسلمون جريمة الاغتيال بالبشعة، مستنكرين قيام من يقدم نفسه للعالم بانه خادم الحرمين الشريفين بما يمثلان من قيمة عليا لدي المسلمين في العالم، بقتل أبناء شعبه بهذه الطرق الوحشية.

ويأتي تكثيف ابن سلمان مساعي ربط نفسه بالقيمة الدينية والحضارية للعاصمة المقدسة على حساب انتزاع روحانيتها ضمن مساعيه لمسح دماء الأبرياء من على يديه.

وقام ابن سلمات بسلسلة خطوات لتبييض سجله الاجرامي وانتهاكاته لحقوق الانسان في المملكة العربية واليمن، اهمها استغلال ادارة السعودية للحرمين الشريفين سياسيا ومحاولة تقدم نفسه بانه ولي امر المسلمين، وحامي بيضتهم، فيما يقوم فعليا بتدمير مقدساتهم والايغال بدماء الابرياء.

إن الهيئة الدولية لمراقبة ادارة السعودية للحرمين الشريفين وهي تسعى للحفاظ على القيمة الدينية والحضارية والروحية للعاصمة المقدسة والحرمين الشريفين، لتؤكد رفضها القاطع لكل ما من شأنه المساس بهذه القيمة العليا للمسلمين.

وتدعو الهيئة السلطات السعودية لوقف استغلال الحرمين الشريفين في خدمة مصالح شخصية ضيقة مقابل الاضرار بالامة الاسلامية.

وتؤكد الهيئة الدولية أن لدى المسلمين علماء ودعاة ووجهاء أجلاء ينتشرون في شتى انحاء العالم، ولا يحق لأحد بعينه في المملكة أن يدعي الوصاية على المسلمين، مستغلا ادارته للحرمين الشريفين.

0 Comments
Share

alharamainwatch

Reply your comment

Your email address will not be published. Required fields are marked*