رئيسي, غرفة الإعلام

السعودية تعتقل معتمرين سودانيين معارضين وتسلمهم للحكومة السودانية

%d8%a7%d9%84%d8%b3%d8%b9%d9%88%d8%af%d9%8a%d8%a9-%d8%aa%d8%b9%d8%aa%d9%82%d9%84-%d9%85%d8%b9%d8%aa%d9%85%d8%b1%d9%8a%d9%86-%d8%b3%d9%88%d8%af%d8%a7%d9%86%d9%8a%d9%8a%d9%86-%d9%85%d8%b9%d8%a7%d8%b1

السعودية تعتقل معتمرين سودانيين معارضين وتسلمهم للحكومة السودانية

استنكرت الهيئة الدولية لمراقبة ادارة السعودية للحرمين اعتقال السعودية للمعارضين السودانيين هشام علي ومحمد سالم اثناء تأديتهم لمناسك العمرة من داخل الحرم المكي وتسليمهم للحكومة السودانية. وقد قال احد ناشطي مواقع التواصل الاجتماعي بان الناشط السياسي هشام علي يعاني من شلل نصفي بسبب تعذيب المخابرات السودانية له بالرغم من مناشدات المواطنين السودانيين للحكومة السعودية بعدم تسليم الناشطيين لجهاز الامن السوداني. وقد كشف بعض المغردون بأن عدد من اعتقلتهم السعودية اكبر من ذلك مؤكدين بأن السلطات السعودية تعمل على استرضاء عمر البشير من اجل استمراره في حرب اليمن, مؤكدين ان السعودية تقوم باسترضاء النظام السوداني ولكنها حتما ستخسر الشعب السوداني.

وقالت الهيئة المراقبة بأنها ليست المره الاولى التي يتم اعتقال المعتمرين المعارضين وتسليمهم لحكومات بلادهم مثل ما حدث العام الماضي مع اليبيين المعارضين لنظام حفتر وتسليمهم لاجهزة الامن التابعة لحفتر في ليبيا. واضافت الهيئة بأن النظام السعودي تستغل المشاعر الاسلامية المقدسة في الحرمين بهدف تحقيق مطامع ومكاسب سياسية على حساب حق المسلمين في ممارسة عبادتهم بحرية وبدون قيود, الحق الذي تكفلة جميع الاعراف والقوانين الدولية. الهيئة الدولية لمراقبة ادارة السعودية للحرمين تدعوا مؤسسات حقوق الانسان الدولية والعربية والمؤسسات الاسلامية الى التدخل الفوري لوقف السعودية من انتهاك حقوق المسلمين في الحرمين.

وطالبت باشراك المؤسسات والحكومات الاسلامية في ادارة المشاعر الاسلامية في الحرمين بسبب فشل السعودية في ادارة المشاعر وتماديها في انتهاكات حقوق المسلمين في ممارسة عبادتهم وتسييس المشاعر واستخدامها لتحقيق اطماعها السياسية. تهدف الهيئة الدولية للعمل على ضمان قيام السعودية بإدارة الحرمين والمواقع الإسلامية بطريقة سليمة صحيحة تحافظ على ماضي الإسلام وحاضره، وذلك من خلال تقديم النصح والمشورة للرياض عبر مجلس نصح إسلامي، وإشراك الدول المسلمين في إدارة المشاعر المقدسة, ووقف أشغال طمس الهوية الإسلامية في مكة والمدينة “والذي تقوم به السعودية بصورة محمومة من خلال التوسع العمراني الغير المحدود والذي قضى على الكثير من تلك المواقع، ومسح الوجود الإسلامي فيها”, ومنع استفراد السعودية بإدارة المشاعر المقدسة بما قد يؤثر على سلامة الحجاج والمعتمرين.

وايضاً تهدف للعمل على عدم إغلاق المشاعر “لأسباب غير مقنعة” مثل زيارة الشخصيات البارزة أو المشاهير أو ضيوف السعودية ورصد أي انتهاك تتورط فيه السعودية بحق أي حاج أو معتمر لدى زيارته للمشاعر المقدسة. واخيراً الحرص على توزيع حصص الحج والعمرة على الدول المسلمة بشكل عادل لا محاباة فيه ولا وساطة. وتعتبر الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين مؤسسة عالمية تعنى برصد ومراقبة سبل وطريقة إدارة المملكة العربية السعودية للمشاعر المقدسة في مكة والمدينة خاصة الحرمين بما في ذلك المواقع التاريخية الإسلامية في المملكة. الهيئة تستند في عملها إلى مرجعية إسلامية، وتحرص على مصالح المسلمين من المحيط حتى الخليج وكافة مناطق التواجد الإسلامي.

0 Comments
Share

alharamainwatch

Reply your comment

Your email address will not be published. Required fields are marked*