رئيسي, غرفة الإعلام

هيئة المراقبة الحكومة السعودية تستغل حجاج بيت الله ماديا

%d9%87%d9%8a%d8%a6%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b1%d8%a7%d9%82%d8%a8%d8%a9

هيئة المراقبة الحكومة السعودية تستغل حجاج بيت الله ماديا

قالت الهيئة الدولية لمراقبة ادارة السعودية للحج بأنه لطالما اطلقت السعودية على نفسها بأنها تعمل في خدمة ضبوف بيت الله الحرام ولكن الحقيقة غير ذلك تماما, فالسعودية تفرض رسوم تسجيل باهظة جداً ولا يستطيع جميع الحجاج تغطية تلك التكاليف, وهناك الالاف من الحجاج من اقترض المال لكي يحج ويؤدي الفريضة الإسلامية الخامسة. وتفاجأ الكثير من الحجاج عندما وصلوا الى مكة لأداء الحج بالاسعار الباهظة التي يدفعونها هناك غير الرسوم مثل تذاكر قطار المشاعر والذي تبلغ تذكرته الواحدة 250 ريالا سعوديا وناهيك عن رسوم خيام عرفات والكهرباء والماء والكثير من الرسوم الخدماتية المتفرقة.

ويقول احد الحجاج الجزائريين ان رحلتهم كانت عبارة عن معاناة حيث كان السكن غير مناسب ومهين والطعام ايضاً لم يكن متوفراً مما اضطرهم ان يتشاركوا فيما بينهم لاحضار طعام مناسب ناهيك عن المصاريف اليومية مقابل الخدمات التي تم صرفها في مكة مثل المواصلات, واضاف الحاج بأنه قد اتى للحج لتأدية فريضة الحج بغرض العبادة ولنيل المغفرة من الله عزوجل ولم يأتي للسياحة والترفيه وقال ايضاً ان اي شخص يريد الحج يجب ان يكون لديه اموال كثيرة جدا ليتحمل تكاليف الحج.

وتؤكد هيئة المراقبة ان الحكومة السعودية والاسرة الحاكمة تتعامل مع موسم الحج كدخل اقتصادي بحت ولا تعيير اهتمام لاحتياجات الحجاج او تطوير المشاعر مع الحفاظ على التراث الاسلامي وتهتم بفقط بعائدات الحج لتقسيمها فيما بينهم بعد انتهاء موسم الحج. وشددت الهيئة على مطالباتها المتكررة باشراك المؤسسات والحكومات الاسلامية في ادارة المشاعر المقدسة في الحرمين وذلك بعد الاهمال والتقصير الواضح من قبل الادارة السعودية الحالية للمشاعر واستغلال الحجاج اقتصادياً.

تهدف الهيئة الدولية للعمل على ضمان قيام السعودية بإدارة الحرمين والمواقع الإسلامية بطريقة سليمة صحيحة تحافظ على ماضي الإسلام وحاضره، وذلك من خلال تقديم النصح والمشورة للرياض عبر مجلس نصح إسلامي، وإشراك الدول المسلمين في إدارة المشاعر المقدسة, ووقف أشغال طمس الهوية الإسلامية في مكة والمدينة “والذي تقوم به السعودية بصورة محمومة من خلال التوسع العمراني الغير المحدود والذي قضى على الكثير من تلك المواقع، ومسح الوجود الإسلامي فيها”, ومنع استفراد السعودية بإدارة المشاعر المقدسة بما قد يؤثر على سلامة الحجاج والمعتمرين.

وايضاً تهدف للعمل على عدم إغلاق المشاعر “لأسباب غير مقنعة” مثل زيارة الشخصيات البارزة أو المشاهير أو ضيوف السعودية ورصد أي انتهاك تتورط فيه السعودية بحق أي حاج أو معتمر لدى زيارته للمشاعر المقدسة. واخيراً الحرص على توزيع حصص الحج والعمرة على الدول المسلمة بشكل عادل لا محاباة فيه ولا وساطة. وتعتبر الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين مؤسسة عالمية تعنى برصد ومراقبة سبل وطريقة إدارة المملكة العربية السعودية للمشاعر المقدسة في مكة والمدينة خاصة الحرمين بما في ذلك المواقع التاريخية الإسلامية في المملكة. الهيئة تستند في عملها إلى مرجعية إسلامية، وتحرص على مصالح المسلمين من المحيط حتى الخليج وكافة مناطق التواجد الإسلامي.

0 Comments
Share

alharamainwatch

Reply your comment

Your email address will not be published. Required fields are marked*