رئيسي, غرفة الإعلام

هيئة المراقبة تحذر من التعامل السيء مع الحجاج الكنديين بفعل البيئة العدائية التي صنعها النظام السعودي

%d9%87%d9%8a%d8%a6%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b1%d8%a7%d9%82%d8%a8%d8%a9-%d8%aa%d8%ad%d8%b0%d8%b1-%d9%85%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%b9%d8%a7%d9%85%d9%84-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%8a%d8%a1-%d9%85%d8%b9

هيئة المراقبة تحذر من التعامل السيء مع الحجاج الكنديين بفعل البيئة العدائية التي صنعها النظام السعودي

 

حذرت الهيئة الدولية لمراقبة ادارة السعودية للحرمين من التعامل السيء مع الحجاج المسلمين الكنديين بفعل البيئة العدائية التي تصنعها المنظومة الرسمية كما حدث مع حجاج دول اخرى وكان آخرها مع حجاج دولة قطر. هناك المئات من المواطنين الكنديين المسلمين والذين دفعوا الالاف للسفر لتأدية فريضة الحج يتسائلون عن رحلاتهم الى الحج ويخشون ان تؤثر تلك الأزمة على أدائهم لفريضة الحج. لقد الغت شركة الطيران السعودية جميع رحلاتها الى كندا ابتداء من الاسبوع المقبل والذي يمكن ان يتسبب في مشاكل عديدة وخاصة عند انتهاء الفريضة فانه من المتوقع ان يكون هناك المئات من الحجاج الكنديين العالقين في السعودية, مع العلم ان السعودية تعاقب المخالفين لتصريح الحج بالغرامة او السجن.

وقد انشئت الحكومة الكندية رقم للطوارئ تم توزيعه على المواطنين الكنديين في السعودية للاتصال في حال حدوث مشاكل تتعلق باخراجهم من اراضي المملكة السعودية بعد النتهائهم من الحج. ومن الجدير بالذكر ان هناك الكثير من الكنديين قد الغوا رحلاتهم الى الحج بسبب التوتر السياسي الذي اختلقته السعودية. وقالت هيئة الرقابة ان الادارة السعودية مازلت مصرة على تسييس العبادات في السعودية بالرغم من دعوات المجتمع الدولي لها بانهاء تسييس الحج والتعامل بحيادية مع جميع المسلمين في العالم.

 

وطالبت هيئة المراقبة من المجتمع الاسلامي التدخل بفرض ادارة مكونة من الحكومات والمؤسسات الاسلامية  من جميع الدول في ادارة المشاعر الدينية في السعودية وخاصة الحج لاهميته العظيمة في الدين الاسلامي وذلك بسبب تسييس السعودية للحج  وعدم الحيادية بالتعامل مع الدول واستخدام ملف الحج  لتحقيق مكاسب واطماع سياسية وفشلها في ادارة المشاعر.

 

تهدف الهيئة الدولية للعمل على ضمان قيام السعودية بإدارة الحرمين والمواقع الإسلامية بطريقة سليمة صحيحة تحافظ على ماضي الإسلام وحاضره، وذلك من خلال تقديم النصح والمشورة للرياض عبر مجلس نصح إسلامي، وإشراك الدول المسلمين في إدارة المشاعر المقدسة, ووقف أشغال طمس الهوية الإسلامية في مكة والمدينة “والذي تقوم به السعودية بصورة محمومة من خلال التوسع العمراني الغير المحدود والذي قضى على الكثير من تلك المواقع، ومسح الوجود الإسلامي فيها”, ومنع استفراد السعودية بإدارة المشاعر المقدسة بما قد يؤثر على سلامة الحجاج والمعتمرين.

وايضاً تهدف للعمل على عدم إغلاق المشاعر “لأسباب غير مقنعة” مثل زيارة الشخصيات البارزة أو المشاهير أو ضيوف السعودية ورصد أي انتهاك تتورط فيه السعودية بحق أي حاج أو معتمر لدى زيارته للمشاعر المقدسة. واخيراً الحرص على توزيع حصص الحج والعمرة على الدول المسلمة بشكل عادل لا محاباة فيه ولا وساطة. وتعتبر الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين مؤسسة عالمية تعنى برصد ومراقبة سبل وطريقة إدارة المملكة العربية السعودية للمشاعر المقدسة في مكة والمدينة خاصة الحرمين بما في ذلك المواقع التاريخية الإسلامية في المملكة. الهيئة تستند في عملها إلى مرجعية إسلامية، وتحرص على مصالح المسلمين من المحيط حتى الخليج وكافة مناطق التواجد الإسلامي.

0 Comments
Share

alharamainwatch

Reply your comment

Your email address will not be published. Required fields are marked*