رئيسي, غرفة الإعلام

السعودية تستخدم العقاب الجماعي ضد الحجاج القطريين وعلى الامم المتحدة التحرك فوراً

%d8%a7%d9%84%d9%87%d9%8a%d8%a6%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%88%d9%84%d9%8a%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d8%b9%d9%88%d8%af%d9%8a%d8%a9

السعودية تستخدم العقاب الجماعي ضد الحجاج القطريين وعلى الامم المتحدة التحرك فوراً

الهيئة الدولية لمراقبة ادارة السعودية للحرمين تدين وبشدة تلاعب ادارة الرياض بملف الحج واستخدامه للضغط على المواقف السياسية للدول الاسلامية وخاصة ما حدث مع دولة قطر, حيث استخدمت السعودية ورقة الحجاج القطريين بطريقة غير اخلاقية وبشعة لتحقيق مكاسب سياسية والضغط على حكومة قطر . اختارت السعودية ان تعاقب مواطني دولة اسلامية بشكل غير اخلاقي وحرمان مواطنيها ومقيميها من الحج واقتراح طرق ملتوية للحج عن طريق الدول المجاورة وبعد وصولهم الى الحدود باستخدام هذه الطرق يتم التحقيق معهم او منعهم من الدخول لتأدية فريضة الحج.

واتهمت هيئة المراقبة النظام السعودي بأنه قد خصص ميزانية ضخمة من ايرادات الحج والعمرة لمحاربة دول اسلامية اعلامياً واستخدام ملف الحج في هذه الحرب الاعلامية, مثل حربها الاعلامية عبر وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي ضد دولة قطر ومواطنيها واستخدام موضوع الحج القطري كوسيلة للضغط السياسي على دولة قطر ولاظهار السعودية بانها لا تسيس الحج امام الدول الاسلامية الاخرى, في الوقت الذي يجب على السعودية ان تتعامل بحيادية مع جميع المسلمين في العالم والالتفات الى تطوير وتحسين البنية التحتية في الحج وادارة الحج.

وقالت الهيئة الدولية بان المرحلة القادمة ستتضمن التواصل مع المؤسسات والحكومات الدولية ومؤسسات حقوق الانسان لفضح الانتهاكات التي ترتكبها السعودية في حق المسلمين في ممارسة عبادتهم بدون قيود وبدون استخدام غير اخلاقي لفريضة الحج المقدسة للمسلمين. وطالبت الهيئة الدولية من الحكومات والمؤسسات الاسلامية بالعمل على وضع آلية وادارة اسلامية مشتركة لضمان حيادية الفرائض والسنن الاسلامية المقدسة وذلك بعد الانتهاك غير الاخلاقي لملف الحج من قبل الادارة السعودية الحالية والتمادي في تسييس واستخدام هذا الملف المقدس. وقالت الهيئة بان ادارة الرياض تحتكر ادارة ملف الحج لتحقيق مكاسب واطماع سياسية وقد حان الوقت لاشراك المؤسسات والحكومات والخبراء المسلمين في ادارة هذا الملف.

تهدف الهيئة الدولية للعمل على ضمان قيام السعودية بإدارة الحرمين والمواقع الإسلامية بطريقة سليمة صحيحة تحافظ على ماضي الإسلام وحاضره، وذلك من خلال تقديم النصح والمشورة للرياض عبر مجلس نصح إسلامي، وإشراك الدول المسلمين في إدارة المشاعر المقدسة, ووقف أشغال طمس الهوية الإسلامية في مكة والمدينة “والذي تقوم به السعودية بصورة محمومة من خلال التوسع العمراني الغير المحدود والذي قضى على الكثير من تلك المواقع، ومسح الوجود الإسلامي فيها”, ومنع استفراد السعودية بإدارة المشاعر المقدسة بما قد يؤثر على سلامة الحجاج والمعتمرين. وايضاً تهدف للعمل على عدم إغلاق المشاعر “لأسباب غير مقنعة” مثل زيارة الشخصيات البارزة أو المشاهير أو ضيوف السعودية ورصد أي انتهاك تتورط فيه السعودية بحق أي حاج أو معتمر لدى زيارته للمشاعر المقدسة. واخيراً الحرص على توزيع حصص الحج والعمرة على الدول المسلمة بشكل عادل لا محاباة فيه ولا وساطة. وتعتبر الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين مؤسسة عالمية تعنى برصد ومراقبة سبل وطريقة إدارة المملكة العربية السعودية للمشاعر المقدسة في مكة والمدينة خاصة الحرمين بما في ذلك المواقع التاريخية الإسلامية في المملكة. الهيئة تستند في عملها إلى مرجعية إسلامية، وتحرص على مصالح المسلمين من المحيط حتى الخليج وكافة مناطق التواجد الإسلامي.

0 Comments
Share

alharamainwatch

Reply your comment

Your email address will not be published. Required fields are marked*