رئيسي, غرفة الإعلام

الهيئة الدولية ترسل رسالة موجهة الى مجلس حقوق الانسان في جنيف والبرلمان الاوروبي

%d8%a7%d9%84%d9%87%d9%8a%d8%a6%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%88%d9%84%d9%8a%d8%a9-%d8%aa%d8%b1%d8%b3%d9%84-%d8%b1%d8%b3%d8%a7%d9%84%d8%a9-%d9%85%d9%88%d8%ac%d9%87%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%89-%d9%85%d8%ac-2

الهيئة الدولية ترسل رسالة موجهة الى مجلس حقوق الانسان في جنيف والبرلمان الاوروبي

15 يونيو 2018

أرسلت الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين اليوم رسالة الى مجلس حقوق الانسان في جنيف واللجنة الدينية وحرية المعتقد المنبثقة عن لجنة حقوق الانسان في البرلمان الأوروبي لحث المجلس والبرلمان على مناقشة الانتهاكات التي ترتكبها إدارة الرياض في المشاعر المقدسة في السعودية والتي تمس حرية الدين والمعتقد بشكل صارخ والعمل على فتح تحقيق دولي في هذا الشأن.

وأعربت الهيئة في رسالتها عن قلقها البالغ جراء تزايد وتيرة الانتهاكات الدينية التي ترتكبها السعودية بحق ممارسة العبادة بحرية وبدون قيود, حيث ان إدارة الرياض تعتقل وتمنع  وترحل وتهين المعتمرين المسلمين الذين قدموا الى السعودية بشكل رسمي بعد استكمال كافة إجراءات الدخول لأداء العمرة او حرمان المسلمين من التسجيل للحج بسبب آرائهم السياسية المخالفة لسياسات السلطات السعودية, وأيضاً تمنع السلطات السعودية مواطني دولاً بأكملها من الحج والعمرة  بسبب خلافاتها السياسية مع حكوماتهم, ناهيك عن استخدام ملف العبادات الدينية مثل الحج والعمرة من اجل تحقيق مكاسب سياسية ومفاوضة الدول الاسلامية على حصصهم من الحج والعمرة مقابل مواقف داعمة لنظام الحكم في السعودية, وأيضاً اعتقال وتعذيب رجال الدين المعارضين لسياسات المملكة السعودية.

وارفقت الهيئة في رسائلها للمجلس والبرلمان أبرز الانتهاكات التي رصدتها والتي تمس حرية ممارسة العبادات في السعودية والتي تتعارض مع جميع قوانين حقوق الانسان وبشكل خاص المادة 18 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والمادة 18 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية.

وقد تم التركيز في الرسائل الموجهة للمجلس والبرلمان على ابرز الانتهاكات الدينية ضد دولة قطر وخاصة تحويل شعيرة الحج لابتزاز سياسي عن طريق ترتيب شؤون الحج ومنح تصاريح لدخول السعودية, واستغلال الراغبين في الحج كورقة ضغط سياسية على حكومات بلدانهم ، وتحويل شعيرة الحج لابتزاز سياسي ، وطول الإجراءات المتبعة للحصول على تأشيرة. عدم السماح لحملات الحج والعمرة القطرية بإدارة شؤون الشعيرة لمواطني قطر ، وعدم التعامل بالريال القطري في السعودية وفي المراكز المالية .مع العلم بأن حملات الحج القطرية قد خسرت ملايين الريالات العام الأول للحصار 2017 ، ولم تعوض السعودية القطريين الذين دفعوا القيمة المالية لشقق استأجروها لأداء شعائر الحج والعمرة العام الماضي ، وخسروها جراء قطع العلاقات مع قطر ، ولم تسمح للمواطنين الذين لديهم أملاك عقارية وشقق فندقية من متابعتها والاستفادة منها خلال موسم الحج العام الماضي . إغلاق المجال الجوي أمام حركة الملاحة الجوية القطرية ، وعدم السماح للخطوط الجوية القطرية من عبور الأجواء ، وإغلاق المنفذ البري الوحيد الذي يربط قطر بالسعودية ، وعدم السماح للمركبات الخصوصية من الراغبين في أداء شعيرة الحج من العبور .غموض إجراءات منح تأشيرة الحج للمواطنين القطريين بالرغم من عدم وجود قسم قنصلي سعودي في الدوحة يتابع الإجراءات، وإغلاق السفارة السعودية لأبوابها منذ بدء الحصار .منع وحرمان المواطنين القطريين من حقهم في ممارسة الشعائر الدينية الإسلامية بحرية وبدون قيود.

وتعتبر الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين مؤسسة عالمية تعنى برصد ومراقبة سبل وطريقة إدارة المملكة العربية السعودية للمشاعر المقدسة في مكة والمدينة خاصة الحرمين بما في ذلك المواقع التاريخية الإسلامية في المملكة. الهيئة تستند في عملها إلى مرجعية إسلامية، وتحرص على مصالح المسلمين من المحيط حتى الخليج وكافة مناطق التواجد الإسلامي.

 

رسالة البرلمان والمجلس Al Haramain Letter البرلمان الاوروبي

 

 

 

0 Comments
Share

alharamainwatch

Reply your comment

Your email address will not be published. Required fields are marked*