الإنتهاكات, رئيسي, غرفة الإعلام

الهيئة الدولية تطالب السلطات السعودية بالإفراج عن المعتمرين المعتقلين في السعودية

%d8%a7%d9%84%d9%87%d9%8a%d8%a6%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%88%d9%84%d9%8a%d8%a9-%d8%aa%d8%b7%d8%a7%d9%84%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%84%d8%b7%d8%a7%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d8%b9%d9%88%d8%af%d9%8a

الهيئة الدولية تطالب السلطات السعودية بالإفراج عن المعتمرين المعتقلين في السعودية

 

طالبت الهيئة الدولية السلطات السعودية بالإفراج الفوري عن المعتمرين الليبيين الذين اعتقلتهم من مطار جدة بعد تأديتهم مناسك العمرة لأسباب سياسية وارضاءً لبعض الدول والأنظمة المتحالفة مع النظام السعودي العام الماضي، وذلك بعد تمكن المواطن الليبي حسين زعيط من الفرار من قبضة السلطات السعودية والوصول الى مطار مدينة مصراته بالأمس قادماً من المملكة العربية السعودية. وكان زعيط قد تحصن في مبنى القنصلية الليبية في مدينة جدة بعد محاولة السلطات السعودية القبض عليه اثناء أدائه مناسك العمرة العام الماضي.

وقالت الهيئة في بيانها أن السعودية لا زالت تستخدم المشاعر المقدسة كورقة ضغط سياسية ضد الأفراد والدول الإسلامية والذي بدوره يؤدي الى حرمان المسلمين من تأدية مناسك الحج والعمرة، وتستغل الحج لتصفية حساباتها مع الأفراد والدول التي تعارضها سياسياً ولفرض اجندتها السياسية على جميع الدول لأنها تعلم بأن جميع المسلمين والدول الإسلامية بحاجة ماسة لتأدية هذه الفريضة الإسلامية. وتضيف الهيئة الى ان الإدارة السعودية الحالية لا تستحق ان تدير الأماكن الإسلامية المقدسة وأنها فشلت فشلاً ذريعاً في إدارة شؤون الحج والعمرة.

وطالبت الهيئة الدولية بإشراك الحكومات والمؤسسات الإسلامية في إدارة الأماكن المقدسة في السعودية، لعدم تكرار مثل هذه الممارسات التي تنم عن جهل الإدارة السعودية بتعاليم الإسلام القائمة على العدل والمساواة بين جميع المسلمين, خاصة وأن الإدارة السعودية الحالية تعمل وفق مبادئ وأساليب سياسية قذرة في إدارة أماكن العبادة الإسلامية ليس لها دخل بالإسلام لا من قريب او بعيد.

وتعتبر الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين مؤسسة عالمية تعنى برصد ومراقبة سبل وطريقة إدارة المملكة العربية السعودية للمشاعر المقدسة في مكة والمدينة خاصة الحرمين بما في ذلك المواقع التاريخية الإسلامية في المملكة. الهيئة تستند في عملها إلى مرجعية إسلامية، وتحرص على مصالح المسلمين من المحيط حتى الخليج وكافة مناطق التواجد الإسلامي.

يشار إلى أنه تم إنشاء الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين مع بداية عام 2018 بهدف الضغط لضمان قيام السعودية بإدارة جيدة للمشاعر المقدسة والحفاظ على المواقع التاريخية الإسلامية، وعدم تسييس مشاعر الحج والعمرة، ومنع استفراد الرياض بالمشاعر المقدسة. وتقول الهيئة إن عمقها تمثله كل الدول الإسلامية، وأنها تحرص على ضمان عدم إضرار السعودية بالأماكن المقدسة، سواء تعلق الأمر بالإدارة غير الكفؤة أو أي نوع من الإدارة المبنية على سياسات مرتبطة بأفراد أو أشخاص متنفذين.

 

 

 

 

 

 

 

0 Comments
Share

alharamainwatch

Reply your comment

Your email address will not be published. Required fields are marked*