رئيسي, غرفة الإعلام

ضغوط هيئة مراقبة الحرمين تسفر عن رفع حصة السنغال في الحج

%d8%b6%d8%ba%d9%88%d8%b7-%d9%87%d9%8a%d8%a6%d8%a9-%d9%85%d8%b1%d8%a7%d9%82%d8%a8%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%b1%d9%85%d9%8a%d9%86-%d8%aa%d8%b3%d9%81%d8%b1-%d8%b9%d9%86-%d8%b1%d9%81%d8%b9-%d8%ad%d8%b5

ضغوط هيئة مراقبة الحرمين تسفر عن رفع حصة السنغال في الحج

 

اصدرت السلطات السعودية بالأمس قرار زيادة حصة الحج لجهورية السنغال من 10.500 الى 12.860 وذلك بعد الضغوط التي مارستها هيئة مراقبة الحرمين وخاصة عقد المؤتمر الدولي في السنغال في 24 فبراير 2018 والذي ناقش إدارة السعودية للمشاعر الإسلامية المقدسة وطالب الحكومة السنغالية بالضغط على الإدارة السعودية لزيادة حصة جمهورية السنغال من الحج.

وقد تم عقد المؤتمر تحت عنوان “الأبعاد السياسية والاقتصادية لإدارة السعودية للمشاعر الإسلامية المقدسة وفلسفة الحج” بمشاركة واسعة من ممثلي المرجعيات الدينية والمجتمعية وممثلي المجتمع المدني السنغالي.

وحضر المؤتمر الذي عقد في مقر مؤسسة هارمتان في السنغال عددا من ممثلي المؤسسات المحلية في البلاد وعلماء مسلمين دوليين وأساتذة جامعات وشخصيات حكومية بارزة، واستمرت فعالياته يوماً كاملا تخلله عدة جلسات ناقشت مواضيع مختلفة.

حيث سلط المؤتمر الجامع الضوء على الأبعاد السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية الناتجة عن سوء الإدارة السعودية للمشاعر الإسلامية المقدسة في المملكة السعودية وكيفية مشاركة الدول الإسلامية في إدارة أنظمة الحج والعمرة.

وفي نهاية المؤتمر تم فتح باب النقاش بين الحضور والمتحدثين وتم الخروج بتوصيات منها ضمان حق جميع المسلمين في حرية العبادة وحرية التنقل من وإلى الأماكن الإسلامية المقدسة وانشاء تحالف إسلامي يعمل على ضمان حرية المسلمين في ممارسة عباداتهم بحرية وحث السعودية على عدم استخدام الأماكن المقدسة كأداة سياسية واشراك الخبراء والدول والمؤسسات والمنظمات الإسلامية في إدارة الحج والعمرة وحماية الآثار والمواقع الإسلامية وزيادة حصص الحج للسنغال.

وطالبت الهيئة الدولية المملكة العربية السعودية تطبيق العدالة والشفافية في توزيع حصص الحجاج على جميع الدول في العالم وأن يكون نظام التوزيع أكثر شفافية وإشراك المؤسسات والدول الإسلامية في إدارة هذا الملف الهام لجميع المسلمين في شتى بقاع الأرض.

يشار إلى أنه تم إنشاء الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين مع بداية عام 2018 بهدف الضغط لضمان قيام السعودية بإدارة جيدة للمشاعر المقدسة والحفاظ على المواقع التاريخية الإسلامية، وعدم تسييس مشاعر الحج والعمرة، ومنع استفراد الرياض بالمشاعر المقدسة.

وتقول الهيئة إن عمقها تمثله كل الدول الإسلامية، وأنها تحرص على ضمان عدم إضرار السعودية بالأماكن المقدسة، سواء تعلق الأمر بالإدارة غير الكفؤة أو أي نوع من الإدارة المبنية على سياسات مرتبطة بأفراد أو أشخاص متنفذين.

 

 

 

 

 

0 Comments
Share

alharamainwatch

Reply your comment

Your email address will not be published. Required fields are marked*