الإنتهاكات, تقارير, رئيسي, غرفة الإعلام

الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين تصدر تقريرها النصف شهري الثاني

%d8%a7%d9%84%d9%87%d9%8a%d8%a6%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%88%d9%84%d9%8a%d8%a9-%d9%84%d9%85%d8%b1%d8%a7%d9%82%d8%a8%d8%a9-%d8%a5%d8%af%d8%a7%d8%b1%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d8%b9%d9%88%d8%af%d9%8a-6

التاريخ 16 فبراير 2018
الرقم (2)

وثق سلسلة انتهاكات ارتكبتها الرياض
الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين تصدر تقريرها النصف شهري الثاني

جاكرتا-
أصدرت الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين اليوم الجمعة تقريرها النصف شهري الثاني رصدت فيه أبرز انتهاكات السلطات السعودية في إدارة الأماكن الإسلامية المقدسة في المملكة. ووثق التقرير عددا من الانتهاكات مثل استغلال السعودية لتأشيرات الحج والعمرة وترحيل المعتمرين والتحضير والتخطط لحرمان دول إسلامية من الحج الموسم القادم وممارسة الابتزاز السياسي باستخدام المشاعر المقدسة كورقة ضغط سياسية.

استغلال السعودية لتأشيرات الحج والعمرة

وجاء في التقرير أن الهيئة رصدت في 7 فبراير 2018 مراسلات سعودية رسمية مسربة تحتوي على ادلة دامغة في كيفية استغلال السعودية لتأشيرات للحج والعمرة لتدعم أهدافها وطموحاتها السياسية ولشراء ذمم السياسيين والإعلاميين المسلمين عن طريق اعطاءهم تأشيرات حج وعمرة بالمجان وبشكل غير قانوني للوقوف الى جانب الإدارة السعودية في قراراتها السياسية.

وبحسب الهيئة فقد تحدث شخص مقرب من السفارة السعودية في مصر للهيئة، بان سفير السعودية يوزع يومياً العديد التأشيرات المجانية على الإعلاميين والسياسيين المؤيدين لسياسة السعودية وبعض الفنانين في مصر. وكشفت الهيئة بان السعودية منحت كل سفير لها في الخارج 3 آلاف تأشيرة لاستخدامها تحت بند المجاملة والاستغلال السياسي.

 

ترحيل معتمرين بطريقة غير قانونية

ورصد التقرير بتاريخ 11 فبراير 2018 ترحيل السلطات السعودية أربع معتمرين مصريين وسوريين اثنين بطريقة غير قانونية والقوة.

وتضمن التقرير إفادة أحد المعتمرين المصريين المرحلين، قال فيها إنه فور وصوله الى السعودية لم تسمح له السلطات في المطار من الدخول لأداء العمرة وتم تفتيشه وحجزه لمدة عشر ساعات في المطار قبل ترحيله الى بلاده بدون ابداء الأسباب. وقال المعتمر السوري ف.ح انه يوم 11 فبراير وبعد دخوله السعودية بيوم واحد فقط لأداء العمرة استدعاؤه والتحقيق معه وعن انتماءاته السياسية، وتم ترحيل المواطن السوري بعد انتهاء التحقيق.

ووثق التقرير شكاوى من مسلمين من دول مختلفة حول تفتيش السلطات السعودية المتواجدة في المطار للمعتمرين بشكل دقيق ومستفز جداً والتفتيش في هواتفهم النقالة واغراضهم الشخصية والتحقيق معهم في مطار جدة. وقالت السيدة التونسية ن. ع بانها قد تعرضت للتفتيش الدقيق والمستفز جداً من قبل السلطات السعودية حيث تم تفتيش وقراءة اجندتها الشخصية وسؤالها عن ارقام الهواتف الموجودة بها.

التخطيط لحرمان دول إسلامية من الحج هذا العام

رصدت الهيئة الدولية بتاريخ 5 فبراير 2018 اجتماعات وجلسات مفاوضات بين الجزائر والمملكة السعودية بهدف زيادة حصة الجزائر في الحج الموسم القادم، حيث رفضت السعودية زيادة تلك الحصص بسبب قدرة الاستقبال.

وقد أكد مصدر مقرب من الوفد الجزائري المفاوض للهيئة بأن السعودية ربطت زيادة حصص الجزائر من الحج الموسم القادم بتغيب بعض الدول او الأفراد عن الحج، في إشارة الى تخطيط المملكة المسبق لحرمان بعض الدول الإسلامية والأفراد التي هي على خلاف سياسي معها من الحج أو تغييبهم بشكل قسري عن الحج. وأضاف المصدر الى انه قد تم تهديد الوفد الجزائري بشكل غير مباشر بعدم تقديم المساندة السياسية لبعض الدول الإسلامية او اتخاذ مواقف سياسية مختلفة عن مواقف المملكة السعودية السياسية لأنه سيؤدي بالنهاية الى حرمان الجزائر من الحج هذا العام او عدم زيادة حصتهم من الحج.

ممارسة الابتزاز السياسي

رصدت الهيئة بتاريخ 11 فبراير 2018 تهديد السعودية للأردن بتقليص المساعدات وحصص الحج بسبب موقفها من ملف الوصاية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس. حيث استخدمت السعودية المشاعر الإسلامية خاصة الحج كورقة ضغط سياسية للضغط على الحكومة الأردنية للموافقة على مواقف وقرارت السعودية السياسية وقالت الهيئة في تقريرها بأنه قد تم استخدام ملف تقليص حصص الحج والمساعدات السعودية المقدمة للأردن بسبب رفض الأردن لقرار الإدارة السعودية بتعديل ورفع وصاية الأردن عن القدس.

أنشطة وفعاليات الهيئة خلال فبراير 2018

أطلقت الهيئة الدولية بتاريخ 7 فبراير 2018عريضة للاتحادات والمؤسسات الإسلامية تطلب فيها تفويض ودعم لرسالتها ورؤيتها وما تحاول تحقيقه بهدف الوصول الى إدارة سليمة للأماكن المقدسة في السعودية.

وقالت الهيئة الدولية في تقريرها ان التفويض والدعم يأتي بسبب احتكار السعودية جميع القرارات الهامة والرئيسية حول كيفية إدارة الأماكن الإسلامية المقدسة, و عدم المشاركة و التشاور مع أي دولة او منظمة إسلامية في كيفية إدارة الحج والعمرة, وتهميش الجمعيات الإسلامية والعلماء في جميع انحاء العالم من قبل الحكومات السعودية المتعاقبة, وتدمير السعودية للأماكن والمواقع الإسلامية الهامة اثناء عملية تطوير البنية التحتية للحج والعمرة, واهمال السعودية للبنية التحتية للحج والعمرة جعلها مهترئة مما يؤدي الى الوفيات كل موسم, وهذا يجب ان يتم تصيحه فوراً .

ونظمت الهيئة بتاريخ 2 فبراير وقفة احتجاجية أمام السفارة السعودية في العاصمة الإندونيسية جاكرتا في خطوة تصعيدية تهدف للمطالبة بإشراك الدول والمؤسسات الإسلامية في إدارة المشاعر المقدسة. وندد المشاركون في الوقفة التي تم تنظيمها بالشراكة مع مؤسسات محلية وعالمية واتحادات طلبة جامعات جاكرتا ومؤسسة علماء مسلمين إندونيسيا فرع جاكرتا، بإدارة السعودية للحرمين التي وصفوها بالفاشلة.

وفي ختام تقريرها, جددت الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين استهجانها لتعسف السلطات السعودية بحق مسلمين ومنعهم من حقهم في أداء الشعائر الدينية من دون أي مبرر مقنع. وطالبت الهيئة الدولية السلطات السعودية بوقف مثل هذه الممارسات وضرورة احترامها القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة الذي وقعت عليه السعودية، وبشكل خاص المادة 18 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والمادة 18 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية.

يشار إلى أنه تم إنشاء الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين مع بداية عام 2018 بهدف الضغط لضمان قيام السعودية بإدارة جيدة للمشاعر المقدسة والحفاظ على المواقع التاريخية الإسلامية، وعدم تسييس مشاعر الحج والعمرة، ومنع استفراد الرياض بالمشاعر المقدسة.

وتقول الهيئة إن عمقها تمثله كل الدول الإسلامية، وأنها تحرص على ضمان عدم إضرار السعودية بالأماكن المقدسة، سواء تعلق الأمر بالإدارة غير الكفؤة أو أي نوع من الإدارة المبنية على سياسات مرتبطة بأفراد أو أشخاص متنفذين.

 

0 Comments
Share

alharamainwatch

Reply your comment

Your email address will not be published. Required fields are marked*